القوارير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عن
أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

(( إذا
مَات الإنسَانٌ انقطعَ عمَلُه إلا مِن ثلاثْ : صدَقة جاريَة ، أوْ عِلم
ينتفِعُ به ، أوْ ولدٌ صالِحٌ يدعوُ له )) رواه مسلم


اختي في الله


[b]لا نريدكي ضيفة بل صاحبة الدار

[/]

القوارير

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم*رفقا بالقوارير*
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
سبحان الله عدد ما خلق في السماء سبحان الله عدد ما خلق في الارض سبحان الله عدد ما خلق بينهما سبحان الله عدد ما هو خالق الحمد لله مثل ذلك والله اكبر مثل ذلك ولا اله الا الله مثل ذلك واستغفر الله العظيم مثل ذلك
كن حذرا من جعل المرأة تبكي ...... لأن رسول الله صلي الله عليه و سلم أوصي بالإحسان إليها .... فالمرأة خلقت من ضلعك ليس من قدمك لتمشي عليها ..... و لا من دماغك لتتعالى عليها...... خلقت من جانب ضلعك كي تتساوى بك و من تحت ذراعك لتحميها .... ومن جانب قلبك لتحبها ..... واياك ان تعذبها او تشقيها
نرحب بكل الزوار ونتمنى ان تستفيدوا من مواضيعنا فلدينا عضوات ومشرفات مميزات همهن خدمة الاسلام فبارك الله فيهن وجعل الجنة دارهن والنبي جارهن والسندس لباسهن ومن الحوض شرابهن*مهمتكن يا عضوات ويا مشرفات منتدى القوارير هي وضع المواضيع والردود هذا المنتدى انشئ لاجلكن فساهمن في اثرائه
اعلان هام: لانه يهمنا رايكم في منتدانا وفي مواضيعنا قررت ادارة منتدى القوارير فتح المجال للزوار بالرد على المواضيع فاتقوا الله في ردودكم ولا تنسوا قوله تعالى*ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد*
هام جدا : محاولة منا لتطوير المنتدى وتحسينه قمنا باضافة المترجم لجميع لغات العالم للاخوة والاخوات الذين لا يتكلمون العربيةبامكانكم الان متابعة مواضيعنا بلغتكم الام فهنيئا لنا ولكم 

Very important: try us for the development of the forum and we haveimproved the compiler to add all the languages ​​of the world to the brothersand sisters who do not speak up now Arabhbamk.cm Moadiana your own language for us and congratulations to you

شاطر | 
 

 كيف تكون صديقاً لأبنائك قبل أن تكون أباً لهم؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرة
المدير العام

المدير     العام
avatar


انثى عربية
عدد المساهمات : 762
نقاط : 1826
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 15/05/2011
البلد الوطن العربي
المزاج : يا ربّ إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد علمت بأنّ عفوك أعظم إن كان لا يدعوك إلاّ محسن ***** فمن الذييرجو ويدعو المجرم أدعوك ربّي كما أمرت تضرّعاً ***** فإذا رددت يدي فمن ذايرحم مالي إليك وسيلة إلاّ الرجا ***** وجميل عفوك ثمّ إنّي مسلم

مُساهمةموضوع: كيف تكون صديقاً لأبنائك قبل أن تكون أباً لهم؟   الأحد أغسطس 28, 2011 2:42 am

ترة المراهقة هي من أصعب المراحل العمرية التي يمر بها أبناؤنا، واجتيازها
بنجاح يشكل علامة فارقة فى تكوين شخصياتهم بل وحياتهم بصفة عامة؛ وتلك
مسؤولية عظمى تقع على عاتق الوالدين في المقام الأول.
ونظراً لمسئوليات
الحياة التي لا تنتهي، عادة لا يجد الأب الوقت الكافي ليكوّن صداقة قوية مع
أبنائه. ولتفادي هذا الأمر، عليك مراعاة بعض النقاط التي تساعدك على تقوية
علاقتك مع أبنائك لتصبح صديقاً لهم يحبونه ويقدرون مشاعره قبل أن تكون
أباً يهابونه.

1- امنح المراهق الفرصة لبناء شخصيته، فاعتماده على نفسه امر ضروري لايجاد مكان لنفسه في العالم.
2.
كن حريصاً عند اختيار موضوعات النقاش. فإذا أقدم ابنك المراهق على أفعال
تسبب له أو للمحطين به ضرراً – كقيامه برسم وشم على جسده مثلاً – فحينها
يكون الوقت مناسباً لتدخلك. أما إن اقدمت ابنتك على صبغ شعرها بلون أرجواني
أو كانت غرفتها غير مرتبة فالأمر لا يستحق العناء. لا تكن متصيداً
للأخطاء.

3. وجّه دعوة إلى أصدقائهم لتناول العشاء. فمن المفيد أن
تلتقي بمن تتشكك بهم من الأصدقاء حتى تتمكن من مراقبة سلوكياتهم مع أبنائك
وحتى تتمكن من طرح مبررات رفضك لهذه الصداقة.
4. اخبرهم بأنك ستتصل بهم
للاطمئنان عليهم. فعليك أن تمنح ابنك المراهق حقه في الوصاية على نفسه بما
يتناسب مع تلك المرحلة العمرية خاصة إذا كان يتصرف بشكل لائق. ولكن ينبغى
عليك أن تكون على علم بمكان تواجده ، فهذا جزء من الممارسة المسؤولة
لأبوتك. فعليك أن تطالبه بالاتصال بك خلال أمسيته لطمأنتك، إن كان هناك ما
يدعو لذلك. غير أن منح هذه الصلاحية يعتمد على ما يظهره المراهق من إحساس
بالمسؤولية.

5. تحدث مع ابنك المراهق حول المخاطر التى قد تواجهه،
سواء أكانت المخدرات أو القيادة.. إلخ، فأبناؤك بحاجة إلى التعرف على أسوأ
ما يمكن أن يحدث.
6. افتح أمامهم الأبواب. لا تستجوبهم ولكن فقط أظهر
اهتمامك. شاركهم بعض المعلومات الهامة عن يومك واسألهم كيف كان يومهم. كأن
تسأل كيف كان الحفل؟ أو هل كان اللقاء على ما يرام؟ أو كيف كان يومك؟ او
تستخدم عبارة جيدة كهذه :"ربما لا تشعر بالرغبة فى الحديث الآن حول ما حدث،
وأنا اقدر شعورك. ولكن شاركنى الحديث حالما تشعر بالرغبة فى ذلك"

7.دع
أبناءك يشعرون بالذنب. فالشعور بالرضا عن النفس هو أمر مفيد للصحة
النفسية. ولكن على المرء أن يشعر بالسوء إذا تسبب بالأذى لأحدهم أو اقترف
خطأ ما. و الأبناء كذلك ...
ان يومهم. كأن تسأل كيف كان الحفل؟ أو هل
كان اللقاء على ما يرام؟ أو كيف كان يومك؟ او تستخدم عبارة جيدة كهذه
:"ربما لا تشعر بالرغبة فى الحديث الآن حول ما حدث، وأنا اقدر شعورك. ولكن
شاركنى الحديث حالما تشعر بالرغبة فى ذلك"

7.دع أبناءك يشعرون
بالذنب. فالشعور بالرضا عن النفس هو أمر مفيد للصحة النفسية. ولكن على
المرء أن يشعر بالسوء إذا تسبب بالأذى لأحدهم أو اقترف خطأ ما. و الأبناء
كذلك ينبغى أن يشعروا بالسوء أحياناً. فالشعور بالذنب هو إحساس صحى. فإذا
ارتكب أحد الأبناء خطأ ما فلنأمل أن يشعر بالذنب حيال ذلك

8. كن
مثلاً يحتذى به. فلأفعالك – وليس مجرد أقوالك - دور محوري فى إرشاد
المراهقين لما يتبنونه من معايير أخلاقية وأدبية. فكلما توافرت لديهم
القدوة الحسنة بشكل مبكر، قلت احتمالات اتخاذهم قرارات سيئة فى سنوات
المراهقة المتمردة.
9. لا تُكثر من الأسئلة. حاول أن تقاوم الرغبة
الملحة فى معرفة كل ما يفكر به ابنك المراهق أويخطط له. وعليك أن تظهر له
بعض الثقة ؛ فلو كنت مكانه لتوقعت المثل.

10. قدم النصيحة بشكل
مباشر وواضح فيما يتعلق بأمور مثل تناول الخمور أو المخدرات ولكن لا تكررها
باستمرار. فهم بحاجة الى الإصغاء إليك وهم يصغون بالفعل حتى وإن بدوا غير
مبالين.
11. تحدث عن نفسك أحيانا ولا تجعل كل تركيزك على ابنك المراهق
فحسب. فهم يكرهون أن يتمحور النقاش حولهم فقط بشكل دائم. احك لهم عن
ذكريات مراهقتك والأخطاء التى و قعت بها فى هذه الفترة.

12. نظم
تجمعات عائلية واستفد منها قدر الإمكان. حاول الحصول على معلومات من
الجميع حول ما ينبغى فرضه من قواعد وعقوبات، والعواقب التى تترتب على
انتهاك تلك القواعد. ابرم معهم الاتفاقيات، واختبر مدى التزامهم بها، وأجر
ما يلزم من تعديلات.
13. اغدق عليهم بالثناء وامتدح تصرفاتهم الحميدة.
فالمراهقون يحتاجون إلى سماع عبارات المديح والإطراء كغيرهم من البشر. إنهم
بحاجة إلى الشعور بحبك لشخصهم كما تحب تصرفاتهم.

14. امنحهم المزيد من المسؤوليات كلما زاد ما يحصلون عليه من امتيازات؛ تلك هى الحياة الواقعية.
15. علمهم كيف يتخذون القرار وكيف يتحملون تبعات اختياراتهم




























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkawarir.yoo7.com
عزف الحروف
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar





انثى سعودية
عدد المساهمات : 160
نقاط : 164
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/07/2011
البلد ksa

مُساهمةموضوع: رد: كيف تكون صديقاً لأبنائك قبل أن تكون أباً لهم؟   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 3:39 am

لو لا ضياء الامل في دواخلنا لما شعرنا بحلاوة الدنيا

بوركت في ماوضعت ها هنا

لك ودي وعبير وردي ,،‘~ >
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف تكون صديقاً لأبنائك قبل أن تكون أباً لهم؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القوارير :: قصر المراة المسلمة :: قصر الاسرة المسلمة-
انتقل الى: